342112562218641291686425632568645002
مساحة اعلانية
الرئيسية/المقالات/
  • ds
  • يونيو 20, 2020
  • مساحة اعلانية


    التقنيات في حياتنا

    أصبح استخدام الأدوات والأجهزة التقنية ركيزةً أساسيةً في حياتنا؛ فلم يتوقّف الإنسان يوماً عن تطوير ما يخترعه ليزيد من مقدار الاستفادة منه، وقد كانت الثورة الزراعيّة والصّناعيّة في القديم محور التطوّر الهائل الذي حصل، ولا يُمكن لأحدٍ أن يَعزل نفسه عن التطوّرات التي تحدث، ولا بُدّ من إدخالها بشكلٍ من الأشكال إلى نظام الحياة، فنجد الطّبيب مثلاً أصبَح يعتمدُ على التّقنيات الحديثة في العمل وتطوير كل ما لديه. 
    إنّ المُعلّم في المدرسة أيضاً أصبح يعتمدُ على الأساليب الحديثةِ في التّعليم باستخدام التّقنيات الحديثة؛ للتمكّن من التّواصل مع الطلّاب والهيئات التّعليميّة المُختلفة، وحتى الفلاح أدخل التّقنيات المُتطوّرة في الزّراعة ليَستطيع الحصولِ على محصولٍ جيّدٍ، ولكن لا بُدَّ للإنسان أن يستخدم هذه التّقنيات بالشّكل الجيّد؛ لتحقيق النّتائج الإيجابيّة والمُفيدة للبشريّة، ولا يحتاج سوى للتّدريب والتمرّس على استخدامها.

    دور التقنيات في حياتنا

    تتعدّد أنواع التقنيات التي نستخدمها في حياتنا منذ لحظة الاستيقاظ في الصباح إلى لحظة النوم آخر الليل، ومن الأمثلة على ذلك:

    تقنيات المواصلات

    كان لاختراع السّيارات والقطارات والطّائرات الأثر الكبير في حياة الإنسان؛ فأصبح يُمكن لأيّ شخصٍ أن يَقطع المسافات الكبيرة في دقائق أو ساعاتٍ محدودةٍ، ولم يكتفِ الإنسانُ بما وصل إليه، وإنّما يُحاول باستمرارٍ زيادةَ الامتيازات على هذه الوسائل من خلال زيادة السُّرعة، والتّقليل من اعتمادها على الإنسان، فأصبحت بعض الأنواع من المُواصلات تعتمد على القيادة الآليّة؛ فيجلس السّائق ويأخذ فترةً من الرّاحة بينما يُبرمج الوسيلة على مكان السّفر، كما أنّ هذه الآلات أصبحت تُفتح تقنياً وتُغلق تقنياً وآلياً بعيداً عن مجهود الإنسان.

    التقنيات المعلوماتية والاتصالات

    من أبرز التّقنيات التي دخلت إلى جميع البيوت، وفي الشّوارع، ومجالات الأعمال المختلفة ثورة المعلومات التي حدثت عندما اختُرِعَت الشّبكة العنكبوتيّة، فأصبح العالم جميعه يرتبط معاً من خلال خطّ انترنت سلكيٍّ أو لاسلكيّ؛ بحيث يُمكن لأيّ شخصٍ أن يصل إلى أيّ مكانٍ في العالم مَربوطٌ على الشّبكة المعلوماتيّة، وكلُّ ما يحتاج إليه توفُّر خدمة الإنترنت، ووجود جهازٍ يدعم هذه الخدمة، وقد تطوّرت الأجهزة وتعدّدت الميّزات الموجودة فيها؛ لتخدم مُتطلّبات العصر، واحتياجات الإنسان المُتزايدة، ويمكن استخدام هذه الشبكة للتعلّم والاطّلاع على ثقافات الشّعوب الأُخرى التي تقطُن في الجانب الآخر من العالم. 

    لم تقتصر الثّورة المعلوماتيّةُ واستخدام الإنترنت على المعلومات التي يُمكن الحُصول عليها، وإنّما أصبحت تدعم وسائلَ الاتّصالات؛ فيمكن التّخاطب بين الأشخاص، وعقد المحادثات الصّوتية والمرئيّة، ومُتابعة أخبار الآخرين في بثٍ حيٍّ ومباشر.
    إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D9%85%D9%88%D8%B6%D9%88%D8%B9_%D8%B9%D9%86_%D8%AF%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D9%81%D9%8A_%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%86%D8%A7
    مساحة اعلانية
  • التالى
  • لا يوجد اقدم